المحاماة رسالة انسانية وليست حرفه

مهنة المحاماة مهنة عريقة 

المحاماة رسالة وليست مهنة
المحاماة رسالة وليست مهنة


هي رسالة لا يستطيع ان يعرف قيمتها الا من عرفها 


هي مهنة الاحرار والفرق بين المحامي والطبيب والمهندس والمزارع بانهم جمبعهم يؤدون عملا جدير بالاحترام ولكن المحامي يتمييز عليهم بانه يؤدي رسالة لانه المحاماة نيابة ودفاع عن الغير فهذا الفارق بين المحامي بعمله والمهن الاخرى التي ذكرتها انفا وان عناء المحامي لا يقل البته عن عناء القاضي في عمله بل ان عناء المحامي لا يبلغك عنه خبير سواه فان عناء المحامي اشد بكثير من عناء القاضي...


 لان القاضي يرجح الادلة للوصول الى الحكم


 اما المحامي عليه الابداع والتمييز في الاستشارات القانونية وعمله لتغير فهم عقيدة قد ترسخت في ذهن القاضي لامر ما على الرغم من كل الاعتبارات ولهذا القاضي يبدع في الحكم والمحامي عليه جهد التالق والتحليق في تسيير الدعوى وعلى هذا الاساس اذا كان على القاضي مشقة الترجيح والمقارنة والمفاضلة في الدليل فأن على المحامي مشقة اكبر في البحث للابداع والتاسيس ولهذا المحامي يعتبر ركن من اركان القضاء واخيرا زميلي العزيز المبدع المتالق لا تكن مسير لافكار موكلك فكن حرا مبدعا متالق في سوح القضاء 


فالمحاماة رسالة وليست مهنة


 كيف نثبت ذلك واقول اليك الدليل ان المحامي لا يعمل لحساب ذاته وان المحامي يعمل على الدوام للغير ونيابة عن الغير وحماية حقوق الغير اذا هذه رسالة لا يمكن ان يقوم بها الذي يسير في الصف من عامة الناس مثلا الموظف يسير في الصف اي الطابور مع عامة الناس هو ينتظر نهاية الشهر لاستلام الراتب وينتظر العلاوة السنوية والترفيع ويسعى الى العلاوة في موعدها ولكنه في الطابور اي في زحمة الناس والمحامي٠٠٠٠

ما ينفع ان يبقى في الطابور اي يجب ان يغرد خارج السرب 


حتى نفهم ما معنى التغريد خارج السرب اقول ان المحامي يقوم بعمل مجيد ومتميز جدا لا يستطيع الاوساط يعني متوسطي الكفاءة في العلم والمعرفة ان يقوموا بهذه الرسالة اقصد من عامة الناس الواقفين في الطابور 


  • ونقول لماذا المحامي يتحدث الى قضاة اسبق منه تخرجا


 من كلية الحقوق واكبر منه سنا واعرف منه في بعض الاحيان خبرة لان المحاماة رسالة اذا المطلوب من المحامي في مرافعته الشفوية او المكتوبة ان يزحزح عقيدة ربما تكونت في ذهن القاضي ...


هذه الزحزحا لا يمكن ان ينجح بها احد الا ان يكون من المحامين المتميزين


 وان التميز ليس مجرد شعار وانما التميز عمل يكشفه الواقع في ايقاعه وهذا التميز هو اساس مشروعية المحاماة وعلى هذا الاساس ولما تقدم من قول المحامي ليس شانه شان الي واقف في الطابور مع عامة الناس لو كان كذلك لفقد مشروعيته ومشروعية وجوده في عمله وهذا كله يقودك ان تقول ان المحاماة رسالة وليست مهنة 


0 تعليقات

شهادة عملائنا

نفتخر بجميع عملائنا المحليين والدوليين ونسعى دوماً الى نيل رضاهم عن خدماتنا

Martin Glover

Martin Glover

Los Angeles, Ca

mohammad and his team did a great job. His team was able to navigate the different challenges related to a short sale with minimal stress. Thanks to him and his team!.

احمد الدوسري

احمد الدوسري

الرياض القابضة,المملكة العربية السعودية

سعيد جدا كوني احد عملاء مكتب المحامي محمد آل عثمان للمحاماة والاستشارات القضائية حقيقة لمست حسن التعامل والمرونة بالاداء ,حيث تم تحصيل جميع ديوني المتعثرة على العملاء باسرع وقت,ما يميز مكتبهم قربهم من العميل في مشاركته جميع اجراءات وتفاصيل القضية دون كلل ,في كل تعامل جديد مع المحامي اجد الرضا التام